الأخبار العالمية

أمريكا تلقي بالكرة في ملعب إيران

متابعة سعيد شفيق
أعلنت الولايات المتحدة الأمريكية، أن الأمر يعود لإيران حاليًا لاتخاذ قرارات صعبة من أجل إحياء الأتفاق النووي لعام 2015.
وقال المتحدّث باسم الخارجية الأمريكية نيد برايس إنّه بعد نحو سنة من المفاوضات “المسؤولية تقع على طهران لاتخاذ قرارات قد تعتبرها صعبة، هناك عدد من المسائل الصعبة التي نحاول إيجاد حلول لها”.
ولفت برايس إلى أنّ “اتفاقاً من هذا النوع ليس وشيكاً ولا مؤكّداً، ولهذا السبب بالتحديد نحن نتحضّر خلال العام لأيّ احتمال طارئ، مضيفا “هناك عدد من الموضوعات الصعبة التي ما زلنا نحاول حلّها”.
وقال برايس دون إعطاء مزيد من التفاصيل إنّ واشنطن تناقش منذ فترة طويلة “بدائل” مع شركائها في الشرق الأوسط وأوروبا، مؤكّداً التزام الرئيس الأمريكي جو بايدن بمنع إيران من امتلاك قنبلة نووية، سواء باتفاق مع طهران أو من دونه.
ويمثّل هذا التصريح تغييراً واضحاً في لهجة الولايات المتّحدة.
وفي مطلع مارس/ آذار، بعد 11 شهراً من المفاوضات المعقّدة، بدا شبه وشيك التوصّل لاتّفاق في فيينا بين القوى العظمى وإيران لإحياء هذا الاتفاق الذي من المفترض أن يمنع إيران من الحصول على القنبلة الذرية.

تعرقل المفاوضات

لكنّ المفاوضات تعرقلت بسبب شروط مستجدّة وضعتها روسيا ربطاً بالعقوبات التي فرضها الغرب ردّاً على
عمليتها في أوكرانيا، وما أن تحقّقت المطالب الروسية حتى أزيلت هذه العقبة وبدا الطريق شبه سالك أمام
التوصل لاتفاق لدرجة أنّ واشنطن قالت قبل أقلّ من أسبوع إنّها “قريبة” من تحقيق اختراق.
ويأمل المفاوضون أن يختتموا مفاوضات فيينا بعد عطلة عيد النوروز، رأس السنة الفارسية الذي احتفل به
الإيرانيون الأحد.
وانسحبت إدارة الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب بشكل أحادي من الاتفاق في 2018، لكنّ الرئيس
الديموقراطي جو بايدن الذي خلف ترامب في 2020 رغبته في العودة الى الاتفاق، بشرط أن تعود طهران
للامتثال لكامل الالتزامات التي تراجعت عنها في أعقاب انسحاب واشنطن منه.
وبدأ الجانبان في أبريل/ نيسان 2021 في فيينا مفاوضات غير مباشرة لإعادة تفعيل الاتفاق، بمشاركة الأطراف
الذين لا يزالون منضوين فيه (فرنسا، بريطانيا، ألمانيا، روسيا والصين).

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى