الأخبار الخليجية

“التنمية السياحي” يوقع اتفاقية تمويل مشروع نوعي على واجهة جدة البحرية

متابعة: الاخبارية مباشر


وقع صندوق التنمية السياحي أمس، اتفاقية تمويل مع شركة ازدهار للتطوير العقاري، لإنشاء مشروع “جدة كوف”، المعلم السياحي والترفيهي المميز على واجهة جدة البحرية.

وسيضم المشروع أكثر من 100 علامة تجارية ونافورة فريدة من نوعها مصممة من قبل شركات عالمية، بالإضافة إلى معالم ترفيهية مميزة وسينما ومطاعم مختلفة.

وتقدر مساحة المشروع بأكثر من 137 ألف متر مربع، منها 70 ألف متر مربع قابلة للتأجير، ستعمل بدورها على توفير أعلى مستويات جودة الحياة وتقديم مفهوم جديد للسياحة والترفيه في المملكة.

دعم خدمات الضيافة والترفيه بالمملكة

جاء الإعلان عن الاتفاقية تزامنًا مع انعقاد ملتقى الاستثمار البلدي “فرص” المقام في مدينة الرياض، إذ وقع الاتفاقية كل من الرئيس التنفيذي للصندوق قصي بن عبد الله الفاخري، والرئيس التنفيذي لشركة ازدهار للتطوير العقاري عبد المحسن بن فواز الحكير.

ويهدف المشروع الذي يمثل وجهة جديدة في عروس البحر الأحمر إلى دعم خدمات الضيافة والترفيه بالمملكة من خلال إنشاء مطاعم ومقاه ومتاجر ترفيه وتجزئة، ما يسهم في تعزيز النمو الاقتصادي وتوفير فرص عمل للشباب، وتنمية جودة الحياة بما يتماشى مع الاستراتيجية الوطنية للسياحة.

وسيقدم “جدة كوف” مفهومًا جديدًا وملهمًا للسياحة والترفيه، إذ يضم مساحات مجهزة للمشي تشرف على الواجهة البحرية، ومطاعم بإطلالات “بانورامية”، ومرافق للترفيه الداخلي ونقاط بيع فاخرة ومحطة للزوارق.

حرص صندوق التنمية السياحي على الاستثمار في المشاريع السياحية النوعية

وأوضح الرئيس التنفيذي لصندوق التنمية السياحي قصي بن عبد الله الفاخري، أن الاتفاقية الموقعة مع شركة ازدهار للتطوير العقاري الرائدة في تنفيذ المشاريع السياحية، تأتي امتدادًا لحرص صندوق التنمية السياحي على الاستثمار في المشاريع السياحية النوعية، إذ يحمل مشروع “جدة كوف” رؤية معاصرة تتماشى مع أهدافنا في العمل على إطلاق مشاريع ومنتجات سياحية جديدة تعزز مستقبل القطاع ونموه، وذلك من خلال تطوير البنية التحتية وتعزيز ممكنات الجذب السياحي لتقديم تجارب مثلى للسياح.

ورحب الرئيس التنفيذي لشركة ازدهار للتطوير العقاري عبد المحسن بن فواز الحكير بتوقيع اتفاقية التمويل مع صندوق التنمية السياحي، مؤكدًا أهمية الدور الذي يجسده القطاع الخاص في صناعة التنمية الاقتصادية من خلال تنفيذ المشاريع السياحية الملهمة التي تثري تجربة السائح، وتعزز مستقبل السياحة في المملكة.

وأوضح أن مدينة جدة هي أكثر مناطق الجذب السياحي بصفتها بوابة الحرمين، إضافة إلى سحر شواطئها وثراء معالمها العمرانية وتميزها في التنمية الحضورية، ما يجعلها مقصدًا للسياح من جميع أنحاء العالم.

ويعمل صندوق التنمية السياحي على تعزيز ودعم الاستثمارات والمشاريع في الوجهات السياحية العشر المستهدفة عبر حزمة من البرامج والحلول التمويلية التي تهدف من خلالها إلى تحفيز القطاع الخاص، الذي يسهم في ازدهار المستقبل السياحي للمملكة.





المصدر

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى