فن وثقافة

“الثقافة” تنظم “قصة السدو” في قصر الثقافة بحي السفارات.

"الثقافة" تنظم "قصة السدو" في قصر الثقافة بحي السفارات.

“الثقافة” تنظم “قصة السدو” في قصر الثقافة بحي السفارات.

متابعة /زينب مدكور

تنظم وزارة الثقافة ، في الفترة من 16 إلى 20 مارس ، فعالية “قصة السدو” في قصر الثقافة بالحي الدبلوماسي بالرياض ، تحت مظلة برنامج “جودة الحياة” الذي يتضمن أنشطة متنوعة تحتفي بفنون السدو. . وارتباطها الوثيق بتراث المملكة عبر تاريخها ، من اكتشاف السدو إلى تسجيلها لدى “اليونسكو” كتراث ثقافي غير مادي.

الحدث الذي سيقام على مساحة 2400 متر مربع ، يحتوي على خمسة أقسام رئيسية هي: معرض السدو عبر القارات ، ومعرض نسيج السدو ، والمعارض الفنية ، ومعرض أزياء السدو ، ومعرض السدو السعودي في العين. من العالم ، بالإضافة إلى الأحداث المصاحبة لمصممين سعوديين ، تساعد العائلات والأطفال وكافة شرائح المجتمع والسياح على عيش تجربة ثقافية واجتماعية غنية وممتعة.

ويشتمل الحدث على قطعة فنية ثلاثية الأبعاد عند مدخله ، بينما يقدم ممر مدخل الحدث تجربة مميزة من خلال نفق LED ، ويحتوي معرض القارات السدو على صناديق تفاعلية تشمل الإضاءة التي تجذب انتباه الزوار.

ويعتبر ممر السدو السعودي في عين العالم من الأركان التي تعكس التراث السعودي في السدو حيث تم تصميمه بطريقة فريدة ويبلغ طوله 10 أمتار ويتضمن صور فنية باستخدام شاشات قابلة للطي وألواح خشبية مسجلة منطقة لعرض الاثاث مزين بالسدو.

ويضم المعرض في منطقة “المعارض الفنية” متاهة من الزجاج والخشب ومزينة بالأضواء ، حيث تعرض لوحات بلاستيكية سعودية تظهر تاريخ السدو في زوايا المملكة بزخارف وألوان السدو التقليدية ، بالإضافة إلى منطقة خاصة للأطفال تحت اسم “تراث الأجيال” الذي يتضمن لعبة تفاعلية ممتعة ، وأجنحة وزوايا أخرى مميزة.

ويأتي هذا الحدث في إطار جهود وزارة الثقافة للاحتفاء بالعناصر الثقافية التي تدعم الهوية السعودية ، بما في ذلك فنون نسج السدو ، التي لها جذور عميقة في الثقافة السعودية والتي ساعدت المملكة في تسجيلها في القائمة التمثيلية للتراث السعودي. مع اليونسكو. يمثل المعرض منصة لتسليط الضوء على القيمة الثقافية للسدو من خلال أنشطة مختلفة ، مزج المتعة مع التاريخ والقيمة المعرفية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى