الأخبار العالمية

حل شرطة الأخلاق لن يغير شيئا في إيران

متابعة: الاخبارية مباشر

قالت صحيفة واشنطن بوست الأمريكية: إن حل شرطة الأخلاق لن يغير شيئًا في إيران، موضحة أن الخطوة لم تفعل سوى صرف الانتباه عما يحدث داخل البلاد.

وبحسب مقال لـ جيسون رضائيان، فإنه من المغري للغاية اعتبار الخطوة الإيرانية والتعامل معها كعلامة على التغيير.

تنازل كبير

أضاف جيسون رضائيان: للوهلة الأولى، يبدو حل شرطة الأخلاق بمثابة تنازل كبير للمتظاهرين على وجه التحديد، وتغيير جذري في إيران بشكل عام.

وأردف: لكن هناك مشكلة، حتى لو توقفت شرطة الأخلاق عن القيام بدوريات في الشوارع، فلن يكن لذلك وحده تأثيرًا على قوانين تحكم الزي واللباس.

واستطرد رضائيان في مقاله بصحيفة واشنطن بوست الأمريكية: في الواقع، ذكر المتحدث باسم تطبيق القانون الأخلاقي أيضًا يوم الإثنين أن المسؤولين الحكوميين مشغولون بالفعل في التفكير في إنشاء ما يمكن أن يكون “شرطة الأخلاق 2″، لا شيء في إيران يجري إلغاؤه.

مشجعة في المونديال تمسك بقميص يحمل اسم الشابة الكردية مهسا أميني - رويترز

صرف الانتباه

أكد جيسون رضائيان أن حل شرطة الأخلاق صرف الانتباه في الخارج عما يحدث في إيران.

وتابع: انظر إلى الإضراب الذي استمر 3 أيام لآلاف من شركات البيع بالتجزئة الجارية الآن، أو إلى المحاكمات الجماعية للمتظاهرين التي بدأت تؤدي إلى إصدار أحكام بالإعدام، هذه الأحداث أكثر أهمية بكثير وتحظى بقليل من الاهتمام مقارنة بخطوة شرطة الأخلاق.

وضع صعب

تابع جيسون رضائيان في مقاله بصحيفة واشنطن بوست الأمريكية: لكي نكون منصفين، فإن وسائل الإعلام المستقلة في وضع صعب.

وقال: إن إيران ليست مثل أوكرانيا، على سبيل المثال، حيث لا يجري الاعتراف بالصحافة الدولية بحرية، نادرًا ما يُسمح لأي صحفي أجنبي بدخول البلد، وأولئك الذين يدخلون يعرضون أنفسهم للخطر.

وأضاف: ومع ذلك، لا يزال القراء الغربيون يطالبون بصورة شاملة للاحتجاجات في إيران، وينتقدون وسائل الإعلام عندما لا تستطيع توفير ذلك.

واختتم مقاله قائلا: فيما يتعلق بشرطة الأخلاق، لم تحصل الصحافة الخارجية سوى على جانب صغير من قصة مُرضية لا أكثر.





المصدر

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى