صحة

عالم استشاري يكشف حقيقة خروج الدم الفاسد عقب إجراء الحجامة

كشف أستاذ وعالم أبحاث المسرطنات الدكتور فهد

عالم استشاري يكشف حقيقة خروج الدم الفاسد عقب إجراء الحجامة

متابعة عبده الشربيني حمام

كشف أستاذ وعالم أبحاث المسرطنات الدكتور فهد الخضيري الحقيقة العلمية لخروج الدم الأسود عقب إجراء الحجامة، مؤكداً أنه ليس دم فاسد كما يظن الكثيرين.

وأوضح “الخضيري” في تغريدة على حسابه بموقع “تويتر”، أنه لا يوجد بالجسم ولا بالجلد دم فاسد، مؤكداً أنه لو صح وجود دم فاسد لحصل تسمم دموي خلال دقائق.

وأبان أنه ما يحدث أثناء “الحجامة” هو شفط الدم عبر الجروح التي يسببها الموس فيتجمع دم نازف فوق الجلد ، فيؤدي إلى حدوث أكسدة بسبب حجب الأوكسجين عنه لعدة دقائق بالكوب المستخدم، وهو خارج الجلد كدم نازف فيتخثر ويتجلط ويتغير إلى اللون الأسود ، ولا يكون فاسداً.

الجدير بالذكر أن الغالبية العظمى ممن يقدمون على الحجامة يظنون أن الدم الأسود الخارج من الجسم أثناء عملية الحجامة هو خروج دم فاسد من الجسم، وأنه عقب إجراء الحجامة يكونون قد تخلصوا منه تماماً وهذا ما ينفيه الدكتور فهد الخضيري في تغريدته

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى