علوم وتكنولوجيا

لماذا من الصعب جدا التسلل لقطاع التكنولوجيا الروسي

متابعة: طارق عامر
“لا يمكن غزو صناعة تكنولوجيا المعلومات الروسية” ، صرح بذلك نائب وزير الاتصالات الرقمية
الأوكراني ألكسندر بورنياكوف.

“أخشى أن يكون ذلك غير ممكن ، انهم يعيشون في عالمهم الخاص قال بورنياكوف
في مقابلة مع بوليتيكو ، عندما سئل عما إذا كان يمكن اختراق صناعة تكنولوجيا المعلومات الروسية والفوز.

سألت أقاربي في موسكو عما يشعرون به تجاه أوكرانيا، وأعربوا عن دعمهم لبوتين
لذلك قلت لهم إنني لا أريد التحدث إليهم مرة أخرى”.

وأضاف نائب الوزير:”تم إجلاؤنا من كييف، لكن لا يمكنني أن أقول أين أنا الآن”. حتى هنا
نسمع أحيانا صفارات الإنذار ونضطر إلى البحث عن ملجأ في الملاجئ”.

في 21 فبراير، اتخذت الحرب الروسية الأوكرانية منعطفا جديدا عندما اعترف الرئيس
الروسي فلاديمير بوتين بجمهوريتي دونيتسك ولويانسك، وهما دولتان منفصلتان
داخل أوكرانيا، في عمل تصعيدي أثار غضب كييف ومؤيديها الغربيين.

بعد ذلك، بدأت القوات الروسية في بدء عملية عسكرية في شرق أوكرانيا عند فجر يوم الخميس
24 شباط/فبراير، مما فتح الباب أمام احتمال نشوب حرب عالمية “ثالثة”
هي الأولى في القرن الحادي والعشرين.

قال الاتحاد الأوروبي إن العالم في “مزاج أكثر قتامة” منذ الحرب العالمية الثانية
وإن الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة نفذا عقوبات ضد روسيا “الأصعب على الإطلاق”
وفقا لرئيسة المفوضية الأوروبية أورسولا فون دير لاين.

ومع ذلك، رفض الاتحاد الأوروبي وحلف شمال الأطلسي حتى الآن الانخراط في أي عمليات عسكرية
في أوكرانيا، ورفضت دول الاتحاد الأوروبي إنشاء منطقة حظر جوي في أوكرانيا
على الرغم من رغبة كييف ودعواتها إلى هذا، والتي قالت الإدارة إنها ستشعل “حربا عالمية ثالثة”.

في غضون ذلك، قال وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف إن حربا عالمية ثالثة ستكون “نووية ومدمرة”.
وقالت وزارة الدفاع الروسية في بداية العملية العسكرية إن نظام الدفاع الجوي الأوكراني
وقواعده دمرت، فضلا عن البنية التحتية للقوات الجوية.

بعد رفض كييف الدخول في مفاوضات مع موسكو، أعلنت وزارة الدفاع الروسية يوم السبت
26 شباط/فبراير، أنها أمرت القوات الروسية بشن عمليات عسكرية في أوكرانيا على جميع الجبهات
مشيرة إلى رفض كييف وضع روسيا على الطاولة قبل التفاوض باعتباره “غير مقبول لأوكرانيا”.

ومع ذلك، التقى الطرفان للمرة الأولى يوم الاثنين، 28 شباط/فبراير، في مدينة غوميل
الحدودية البيلاروسية، وعقدت جلسة ثانية من المناقشات يوم الخميس، 3 آذار/مارس
تلتها جولة ثالثة من المحادثات يوم الاثنين في بيلاروسيا 7 آذار/مارس. واختتمت الجولات
الثلاث من المناقشات دون إحراز تقدم يذكر على أرض الواقع.

وقال رئيس الوفد الروسي إن توقعات بلاده للجولة الثالثة من المحادثات “لم تتحقق”
لكن المناقشات مع الأوكرانيين ستستمر، في حين ذكر الوفد الأوكراني أن المفاوضات
حول “الطرق الآمنة” مع الروس لم تحرز تقدما يذكر.

في 28 شباط/فبراير، أصدر الرئيس الأوكراني فلاديمير زيلينسكي إعلانا يطلب فيه انضمام
بلاده إلى الاتحاد الأوروبي، وهي خطوة لم تثر أي مقاومة روسية، وكذلك فعلت عضوية
كييف في حلف شمال الأطلسي.

وقال ديمتري بيسكوف المتحدث باسم الكرملين الروسي إن الاتحاد الأوروبي ليس اتحادا
عسكريا سياسيا وإن عضوية كييف في الاتحاد الأوروبي ليست جزءا من اعتبارات
أمنية استراتيجية بل إطارا منفصلا.

وعلى المستوى العالمي، صوتت الجمعية العامة للأمم المتحدة في 2 آذار/مارس على إدانة
الهجوم الروسي على أوكرانيا، حيث صوتت 141 دولة لصالح مشروع القرار
وصوتت خمس دول فقط ضده، وامتنعت 35 دولة عن التصويت.

منذ بداية الغزو الروسي للأراضي الأوكرانية ، أعلنت الحكومة الأوكرانية
الحكم العسكري في جميع أنحاء البلاد.

قبل شن حملة عسكرية ضد أوكرانيا، نفت روسيا بشكل قاطع اتهامات الغرب بأنها كانت تخطط ل “غزو”
مدعية أنها ليست طرفا في الصراع الداخلي في البلاد.

لكن هذا لم يقنع الدوائر الغربية، التي كانت تستعد لاتهام موسكو بالتحضير لغزو أوكرانيا
على الرغم من أن روسيا نشرت 100 ألف جندي روسي على حدودها مع أوكرانيا
وهي دولة قريبة من الغرب، قبل أسابيع فقط، محذرة من أن “هذا الغزو يمكن أن يحدث في أي وقت”.

ولكن في الوقت الذي كانت فيه واشنطن ترسل قوات عسكرية إلى أوروبا الشرقية وأوكرانيا
زعمت روسيا أنها سعت فقط إلى تأمين أمنها.

واتهمت موسكو الغرب في وقت لاحق باستخدام هذه المزاعم كذريعة لتعزيز الوجود العسكري لحلف شمال الأطلسي على طول حدودها، على الرغم من معارضة روسيا المستمرة لتوسيع حلف شمال الأطلسي وعضوية أوكرانيا في حلف شمال الأطلسي، على الرغم من حرص كييف على الانضمام إلى الحلف.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى