الأخبار العالمية

مدينة خيرسون الأوكرانية والأزمه الروسيه

متابعة: طارق عامر
ظهر اسم مدينة خيرسون الأوكرانية في الساعات الأخيرة كجزء من التغييرات في البيئة العسكرية للبلاد
وسط تقارير متناقضة حول ما إذا كانت قد وقعت تحت السيطرة الروسية.
دخلت القوات الروسية إلى قلب مدينة خيرسون الساحلية الأوكرانية يوم الخميس، وفقا لرويترز
في أعقاب يوم من التقارير المتناقضة حول ما إذا كانت روسيا قد سيطرت على مركز حضري
كبير للمرة الأولى خلال العملية العسكرية، التي دخلت الآن يومها التاسع.
وادعت وزارة الدفاع الروسية حيازة خيرسون يوم الأربعاء، لكن مستشارا كبيرا للرئيس الأوكراني
فولوديمير زيلينسكي رد بأن الجنود الأوكرانيين ما زالوا يدافعون عن المدينة الساحلية على البحر الأسود
التي تضم 250 ألف نسمة.

أهمية خيرسون

وستكون خسارة العاصمة الاقليمية الحيوية فى الجنوب حيث ينضب نهر دنيبرو فى البحر
الاسود اول مدينة كبرى تسقط منذ ان شنت موسكو الهجوم العسكرى يوم 24 فبراير .
وهذا يعني ضمنا أن الجنود الروس سوف يتمكنون من سد نهر دنيبر، الذي يقسم أوكرانيا إلى قسمين
والاعتداء على كييف من الغرب والشمال.
يعد خيرسون فى جنوب اوكرانيا ميناء رئيسيا على البحر الاسود ونهر دينبر يبلغ عدد سكانه 300 الف نسمة
كما أنها مقر منطقة خيرسون، المتاخمة لشبه جزيرة القرم، التي ضمتها روسيا في عام 2014.
تم بناؤه في عام 1778 ويعمل كمركز مهم لصناعة بناء السفن في أوكرانيا ، فضلا عن السيطرة على غالبية المياه الصالحة للشرب في شبه جزيرة القرم والموارد الزراعية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى