الأخبار المصرية

وزيرة البيئة المصرية تلتقى بالمدير التنفيذي لبرنامج الأمم المتحدة لبحث استعداد مصر لاستضافة مؤتمر تغير المناخ COP27

 

متابعة عبده خليل

التقت الدكتورة ياسمين فؤاد وزيرة البيئة إنجر أندرسن وكيل الأمين العام للأمم المتحدة والمدير التنفيذي لبرنامج الأمم المتحدة للبيئة

وذلك لمناقشة استعدادات مصر لتنظيم واستضافة مؤتمر تغير المناخ،

وذلك على هامش مشاركة وزيرة البيئة فى الشق الثانى للدورة الخامسة لجمعية الأمم المتحدة للبيئة المنعقد بمدينة نيروبى بكينيا تحت عنوان

” تعزيز برنامج الأمم المتحدة للبيئة من أجل تنفيذ البعد البيئي لخطة التنمية المستدامة 2030″، بحضور خالد الابيض سفير مصر بنيروبى، والسفير محمد نصر بوزارة الخارجية.
وفى بداية الاجتماع

، أثنت أنجر أندرسن على رئاسة مصر لمؤتمر الأطراف الرابع عشر للتنوع البيولوجي والخروج بخارطة طريق فى فترة بداية جائحة كورونا،

وقد تسليم الصين رئاسة المؤتمر بعد ثلاث سنوات من رئاسة مصر له ، وأعربت السيدة أنجر عن ثقتها فى تولى مصر رئاسة مؤتمر المناخ القادم.

وأكدت وزيرة البيئة أن مصر على المستوى اللوجستي والفنى والتنظيمي للمؤتمر على أتم استعداد لتنظيمه واستضافته ولدينا لجنة عليا برئاسة دولة رئيس الوزراء وهناك وزراء الخارجية

والبيئة لرئاسة وتنظيم المؤتمر ويتم الاجتماع كل أسبوعين فى هذا الشأن، مضيفة أن مصر تأخذ التنوع البيولوجي من أولوياتها لأنه يؤثر على التغير المناخي،

ومؤكدة على الدور الهام للتمويل خاصة فيما يخص التغير العالمي للتكيف والنتائج الخاصة بتمويله التى ظهرت فى مؤتمر جلاسكو

، وأيضا الجزء الخاص بدعم التنوع البيولوجي، مشيرة أنه لدينا استراتيجية لتغير المناخ تحتوي على التكيف والتخفيف.

وأضافت وزيرة البيئة أن على العالم أجمع بحث كيفية تطبيق التكيف على أرض الواقع،

مضيفة أنه لتطبيق ذلك أخذنا فى عين الاعتبار كل المبادرات التى تسعى لتحويل الطاقة أو التكيف أو التخفيف إضافة إلى اعطاء أمثلة أكثر حول قصص النجاح المختلفة

التى تم تطبيقها فى مختلف المجالات، مشيرة أن دعم الامم المتحدة لمبادراتنا سيكون اضافة كبيرة، كما دعت وزيرة البيئة السيدة انجر لتقديم قصص النجاح لديها لعرضها خلال المؤتمر.

كما اشارت وزيرة البيئة إلى دعم وتوجه الرئيس عبدالفتاح السيسي بضرورة أن يكون للشباب جزء فى هذا المؤتمر.

واضافت وزيرة البيئة لدينا برامج بشرم الشيخ حيث بدأنا المدينة الخضراء بها مشيرة أن وزارة الكهرباء والسياحة بالتعاون مع القطاع الخاص وأحد مشاريعنا فى الامم المتحدة

تقدم المساعدة التقنية فى هذا النوع من الحزم وبمجرد موافقة وزارة الكهرباء سنقوم بتوصيل الكهربا

ء لهذة الفنادق دون مقابل سوي المقابل الخاص بالطاقة المتجددة، مشيرة أن لدينا ٢٠ فندق يعملوا بهذة الطريقة ونعمل في كافة الاتجاهات.

واضافت وزيرة البيئة أننا نعمل في مجال السياحة البيئية حول حملة ecoegypt، كما قطعت مصر شوطا كبيرا فى مجال البلاستيك

خلال ال 3 سنوات الماضية وطبقنا اعادة تدوير البلاستيك فى مناطق مثل الغردقة وشرم الشيخ، كما أضافت وزيرة البيئة أن مصر لديها برنامج كبير

فيما يخص ادارة المخلفات حول البنية التحتية وإعطاء فرص للقطاع الخاص مشيرة أن مصر انتهت من 50% من البنية التحتية

حيث يتم حاليا عمل عقود لجمع القمامة مع القطاع الخاص كما أطلقنا قانون ادارة المخلفات.

من جانبها أبدت انجر أندرسن تقديم كافة أوجه الدعم خلال رئاسة مصر للمؤتمر وكافة المواضيع التى ستناقش فى المؤتمر سواء فى مجال التكيف

أو تمويله مشيرة أن هذه من المواضيع الهامة التى تشغلنا ونرغب فى دعمها من ناحية العلماء والخبراء فى هذا المجال.

وأضافت انجر أن التكيف من المواضيع الهامة مؤكدة على أهمية دعم كافة المبادرات التى تعمل فى هذا الاتجاه، مشيرة إلى ضرورة إلقاء الضوء حول الغاز والبترول

والطاقة المتجددة حيث تعمل مصر جاهدة فى هذا المجال، كما أبدت ترحيبها ودعمها بتقديم أمثلة جيدة

وقصص نجاح فيما يخص التكيف والدول التى تم الاستثمار بها مثل كينيا.وفي ذات السياق
عقدت السفيرة نبيلة مكرم عبد الشهيد وزيرة الدولة للهجرة وشئون المصريين بالخارج، لقاء عبير تطبيق “زووم”

مع عدد من أعضاء الجالية المصرية في الدنمارك، وذلك بحضور السفير عمرو عباس مساعد الوزيرة لشئون الجاليات،

والسفير محمد كريم شريف، سفير مصر لدى كوبنهاجن.وفي مستهل اللقاء، رحبت السفيرة نبيلة مكرم بأعضاء الجالية المشاركين في اللقاء، واستعرضت دور وزارة الهجرة

في رعاية المصريين بالخارج وتلبية احتياجاتهم، حيث بدأت بالحديث عن برامج ملتقيات أبناء الجيلين الثاني والثالث لتوعية هؤلاء الشباب

بالتحديات التي تواجه وطنهم وأمنه القومي وإطلاعهم على إنجازات الدولة المصرية، بالإضافة إلى معسكرات “اتكلم عربي” التي تقام في شهر يوليو سنويا بمدينة شرم الشيخ للأطفال المصريين

المقيمين بالخارج مع أبناء الشهداء، كما تطرقت إلى الاستراتيجية الوطنية لشباب مصر الدارسين بالخارج وإطلاق مركز وزارة الهجرة للحوار للشباب المصريين الدراسين بالخارج

ليعمل كمظلة حوارية ومعرفية خاصة بشبابنا في الخارج لمتابعة متطلباتهم ومواجهة أي أفكار مغلوطة عن مصر.

وكذلك أشارت وزيرة الهجرة إلى إطلاق الوزارة للمبادرة الرئاسية “اتكلم عربي” لمواجهة حرب طمس الهوية التي يتعرض لها أبناؤنا بالخارج

وإصدار التطبيق الإلكتروني الخاص بها على الهواتف المحمولة، كما تحدثت عن المشروع القومي العظيم “حياة كريمة”

الذي أطلقه الرئيس عبد الفتاح السيسي لتنمية وتطوير الريف المصري والمناطق الأكثر احتياجا، وإطلاق حملات دعم وترويج لصالح المشروع بمساهمة المصريين بالخارج،

فضلا عن إصدار وثيقة التأمين للمصريين العاملين والمقيمين بالخارج وخاصة منطقة الخليج العربي، وذلك بالتعاون مع الهيئة العامة للرقابة المالية والجهات المعنية،

وهي الوثيقة التي تستهدف تغطية تكاليف شحن الجثامين وجاري إدراج خدمات أخرى بها.

ثم استعرضت السفيرة نبيلة مكرم دور الوزارة في ربط علماء وخبراء مصر في الخارج بوطنهم من خلال تنظيم 5 نسخ من سلسلة مؤتمرات “مصر تستطيع”،

ثم التحضير للنسخة السادسة التي من المقرر أن تنعقد تحت شعار “مصر تستطيع بالصناعة”، وكذلك مبادرة “رواد الأعمال المصريين في الخارج والأفارقة”

التي أطلقتها الوزارة تنفيذا لتوصيات النسخة الرابعة من منتدى شباب العالم التي أعلنها الرئيس السيسي.

وخلال اللقاء أيضًا، استعرضت وزيرة الهجرة مع جهود الوزارة في مكافحة الهجرة غير الشرعية وتنفيذ المبادرة الرئاسية “مراكب النجاة”،

التي أعلن عنها الرئيس السيسي في ختام النسخة الثالثة من منتدى شباب العالم 2019، وكلف بها وزارة الهجرة بشكل مباشر لمكافحة الهجرة

غير الشرعية في المحافظات الأكثر تصديرًا لتلك الظاهرة ونشر التوعية اللازمة حول المخاطر الناجمة عنها

خاصة بعد إعلان الرئيس السيسي أن مصر لم تشهد خروج مركب هجرة غير شرعية منذ عام 2016.

من جانبهم، تقدم أعضاء الجالية بخالص الشكر لوزيرة الهجرة على عقد هذا اللقاء معهم والاستماع إليهم، مشيدين بكل ما تبذله من جهود لخلق جسور من التواصل مع أبناء الجاليات المصرية

حول العالم بكافة شرائحهم وبالتالي ربطهم بالوطن الأم مصر وتعزيز روح الانتماء لديهم، مؤكدين أنهم يلمسون جهودا كبيرة من الدولة المصرية مع مواطنيها بالخارج.

وبدأ أعضاء الجالية المشاركين في اللقاء بالتحدث مع السيدة الوزيرة، وطرح الاستفسارات والمقترحات حول العديد من الموضوعات والمبادرات التي تتبناها وزارة الهجرة، كما طالبوا بإمدادهم بالمعلومات الموثقة والحقيقية عن مصر

وما يجري فيها من تطوير وتنمية وأمن واستقرار لنشرها في أوساط المجتمع الدنماركي، كما عرضوا المشاركة في دعم المشروع القومي “حياة كريمة” والترويج له،

وكذلك طلبوا تيسير الحصول على مواد بسيطة لتعليم أبنائهم اللغة العربية والثقافة المصرية حتى يمكنهم التواصل مع عائلاتهم عند قدومهم إلى مصر.

وفي ختام اللقاء، جددت السفيرة نبيلة مكرم التأكيد على أن مصر بلد الأمن والأمان الحاضنة لكل الثقافات، ولابد من تحري الدقة وعدم الانسياق وراء أي معلومات غير صحيحة

قد يتم تداولها عن مصر خارجيا، كما وعدت بإتاحة كل المواد التعليمية الشيقة والمبسطة للأطفال المصريين بالخارج لتعليم اللغة العربية ونشر الحضارة المصرية

، بالتعاون مع وزارة الثقافة ودار نهضة مصر للنشر.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى