دين ومجتمع

وزير الأوقاف: معجزة الإسراء والمعراج تحمل بعض دلائل وعظمة القدرة الإلهية

متابعة :انتصار محمد 

صرح وزير الأوقاف محمد مختار جمعة، إن الله أيَّد رسله وأنبياءه (عليهم الصلاة والسلام) بمعجزات، ومن المعجزات التي أيد الله (سبحانه وتعالى) بها نبيه محمدًا (صلى الله عليه وسلم)

معجزة الإسراء والمعراج فزاده بها إيمانًا إلى إيمانه ويقينًا إلى يقينه، مما يدل على عظمة القدرة الإلهية،

وأهل العلم المعتبرون على أنها من المعجزات الثابتة بالكتاب والسنة وإجماع الأمة،

وأنها كانت بالروح والجسد إسراءً ومعراجًا.

وأشار جمعة، خلال خطبة الجمعة بمسجد الكلية الجوية بقاعدة بلبيس الجوية بمحافظة الشرقية،بعنوان: “الإسراء والمعراج وفرضية الصلاة”، أنه إذا كان البعض يتساءل كيف كان ذلك 

فقد أجاب سيدنا أبو بكر الصديق (رضي الله عنه) عندما سأله أحدهم؛ إن صاحبك يزعم أنه.

من المسجد الحرام إلى المسجد الأقصى ثم عُرج به إلى السماء ثم عاد ثانية من المسجد الأقصى إلى المسجد الحرام في جزء يسير من الليل، ونحن نضرب إليه أكباد الإبل شهرًا ذهابًا وآخر إيابًا

فكان ردُّ الصدِّيق (رضي الله عنه) : إني أصدقه، فإني أصدقه في الخبر يأتيه من السماء أفلا أصدقه في ذلك؟، وإذا كان ذلك قبل العصر الحديث بعلومه المتقدمة، وقد اخترع الإنسان من الطائرات

ما يستطيع الذهاب عليه من مكة إلى المسجد الأقصى ثم إلى مكة مرة أخرى

في جزء يسير من الليل ،وكذلك التطور العلمي الذي لا يستوعبه كثير من الناس.

وتابع: فإذا كان الإنسان المخلوق الضعيف قد توصل إلى ذلك، فكيف بمن لا يعجزه شيء

في الأرض ولا في السماء (سبحانه وتعالى).

وأوضح جمعة، إلى أن الصلاة اختصت من بين سائر الأركان بأن فرضيتها كانت

من فوق سبع سماوات تعظيمًا لأمرها، ولأن الصلاة هي معراج المؤمن 

فإذا كان النبي (صلى الله عليه وسلم) قد عرج به إلى السماوات العلى

فهناك معراج للمؤمن يسمو به إلى الدرجات العلى وهو الصلاة.

و أن لفرضية الصلاة في رحلة الإسراء والمعراج أهمية كبيرة ، تأكيدًا على هذه الفريضة

التي هي الركن العملي الأول بعد الشهادتين ، وفيها يقول (صلى الله عليه وسلم): “مَن حافَظَ عليها

كانَتْ له نورًا وبُرْهانًا ونَجاةً يَومَ القيامةِ، ومَن لم يحافِظْ عليها لم يكُنْ له نورٌ ولا بُرْهانٌ ولا نَجاةٌ”.

ولفت إلى أن أقرب ما يكون العبد من ربه وهو ساجد ، حيث يقول (صلى الله عليه وسلم): “أقربُ مَا يَكونُ العبْدُ مِن ربِّهِ وَهَو ساجدٌ” ، ويقول سبحانه: “وَاسْجُدْ وَاقْتَرِبْ” لذا يُستحب الإكثار من الدعاء في السجود ، مبينًا أننا إذا كنا نريد مرافقة نبينا (صلى الله عليه وسلم) في الجنة فعلينا بكثرة السجود 

حيث ذكر سيدنا ربيعة بن كعب الأسلمي (رضي الله عنه) قال : “كُنْتُ أبِيتُ مع رَسولِ اللهِ

صَلَّى اللَّهُ عليه وسلَّمَ فأتَيْتُهُ بوَضُوئِهِ وحَاجَتِهِ فَقالَ لِي: سَلْ فَقُلتُ: أسْأَلُكَ مُرَافَقَتَكَ

في الجَنَّةِ قالَ: أوْ غيرَ ذلكَ قُلتُ: هو ذَاكَ قالَ: فأعِنِّي علَى نَفْسِكَ بكَثْرَةِ السُّجُودِ.

 

وأكمل: إذا أردت العون من الله سبحانه وتعالى تعرف على الله (جل وعلا) في الرخاء يعرفك في الشدة، وإذا أردت أن يكون الله معك فكن معه، فإذا كنت مع الله سبحانه كان الله معك، وإذا كان الله معك فلا عليك بعد ذلك بمن عليك أو معك ، لأنك إذا كنت مع الله انضبط أمر سلوكك وأخلاقك، واتَّزَن كل أمر حياتك ، يقول أحد العلماء الحكماء يا ابن آدم أنت في حاجة إلى نصيبك من الدنيا، ولكنك إلى نصيبك من الباقية أحوج، فإن أنت بدأت بنصيبك من الآخرة وكانت عينك على طاعة الله مَرَّ بنصيبك من الدنيا فانتظم انتظامًا فأصلح الله لك أمر الدنيا والآخرة، وإن أنت بدأت بنصيبك من الدنيا على حساب نصيبك من الآخرة ضيعت نصيبك من الآخرة وكنت في نصيبك من الدنيا على خطر، وليس لك منه إلا ما كتب.

واردف جمعة، “فالذي يقف بين يدي الله يستحضر عظمة الله ، ويقرأ القرآن ويعيش معانيه ، ويعلم أنه وقف بين يدي الله خاشعًا ، لا يمكن أن يكون مصليًا وكذابًا ، ولا يمكن أن مصليًا وغاشًّا للناس ، ولا يمكن أن مصليًا وآكلًا للحرام ، وذلك لأن الله سبحانه يقول : “إِنَّ الصَّلَاةَ تَنْهَى عَنِ الْفَحْشَاءِ وَالْمُنْكَرِ” ، فإذا استقامت صلاتك استقامت حياتك ، ومن لم تستقم حياته بصلاته فليراجع نفسه قبل فوات الأوان”

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى