الأخبار العالمية

وصول عدد الأطفال الفارين من الحرب إلى أكثر من 1.5 مليون طفل

.
وصول عدد الأطفال الفارين من الحرب إلى أكثر من 1.5 مليون طفل

متابعة/عبده الشربيني حمام

طفل أوكراني لاجئ في كل ثانية، هذا ما أوضحه جيمس إلدر المتحدث باسم منظمة اليونيسف، حيث أشار إلى مقتل العشرات من الأطفال وإصابة العديد منهم بجروح، فيما وصل عدد الأطفال الفارين من الحرب إلى أكثر من 1.5 مليون طفل منذ بدء الحرب في 24 شباط/فبراير، أي بمعدل 75,000 طفل يصبح لاجئا يوميا منذ بداية الحرب – أو 55 طفلا كل دقيقة.

مخاطر تواجه الأطفال
وأضاف إلدر في المؤتمر الصحفي الاعتيادي في جنيف أن أزمة اللاجئين هذه من حيث السرعة والحجم، تعتبر غير مسبوقة منذ الحرب العالمية الثانية، ولا تظهر أي بوادر على التباطؤ.

وقال إن الأطفال الأوكرانيين الذين يصلون إلى البلدان المجاورة معرضون بشكل كبير لخطر الانفصال عن الأسرة؛ والعنف والاستغلال الجنسي؛ والاتجار، وهم بأمس الحاجة إلى خدمات السلامة والاستقرار والحماية، وبشكل خاص أولئك الذين هم غير مصحوبين بذويهم أو الذين انفصلوا عن عائلاتهم.

وصول قافلة إمدادات
وتواصل اليونيسف عملها على الأرض من خلال فريقها العامل في أوكرانيا بإرسال الإمدادات الأساسية. فقد وصلت قافلة أخرى مؤلفة 22 شاحنة محملة بـ 168 طنا من الإمدادات، تتضمن مجموعات القبالة، ومستلزمات الجراحة والتوليد، ومكثفات الأكسجين، وصناديق التبريد، فضلا عن البطانيات والملابس الشتوية، والمياه، ومستلزمات الصرف الصحي والنظافة الشخصية، ومجموعات التعليم في مرحلة الطفولة المبكرة وحزمات خاصة باليافعين.

مستشفى الأطفال في لفيف يقدم الخدمات الصحية للأطفال المرضى، بمن فيهم الأطفال المصابون بالسرطان، الذين فروا من مناطق أخرى في البلاد بحثًا عن الأمان والعلاج.
وفي الوقت نفسه، زادت الفرق المتنقلة المتخصصة بحماية الطفل – من 9 إلى 47 – من أجل توسيع نطاق الحماية وتقديم الخدمات النفسية والاجتماعية للأطفال في جميع أنحاء أوكرانيا.

إيقاف الحرب هي الحل
وأوضح إلدر بأن الطريقة الأكثر أمانا والأسرع والوحيدة للخروج من هذه الكارثة هي أن تنتهي هذه الحرب الآن. ودعا إلى وقف الهجمات على المناطق المدنية والبنية التحتية لأنها تحصد المزيد من الأرواح وتجبر الناس على التخلي عن الخدمات الصحية الأساسية بالرغم من الاحتياجات الكارثية، مشيرا إلى أن الحرب تتسبب في تغيب الأطفال عن المدارس ولا يزال هناك الملايين من الأطفال في مناطق الصراع بأوكرانيا.

ويمتد دعم اليونيسف عبر الحدود، حيث تقوم بإنشاء المزيد من المساحات الآمنة “Blue Dots” – بالتعاون مع الشركاء الإنسانيين والسلطات المحلية – من أجل تقديم خدمات الدعم والحماية الحاسمة للأطفال والعائلات.

وقال إلدر: “لكن يجب أن نكون واضحين: فعلى الرغم من الجهود الدؤوبة المقدمة من المتطوعين إلى الحكومات ومن فرق الكشافة إلى الوكالات الأممية، طالما استمرت هذه الحرب، فإن وضع أطفال أوكرانيا سوف يزداد سوءا

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى